ادي زبلك معاك

ادي زبلك معاك

19 Comments

  1. Tou Fik dňa يونيو 17, 2022 o 9:38 م

    لا حياة لمن تنادي اخي الكريم….. لازم نتعايشو معا هذي الافة… نقي واش قدرت عليه

  2. Chon Sam dňa يونيو 17, 2022 o 9:49 م

    هذا بلاصتو فالزبالة تع واد السمار ماشي فالغابة

  3. Younes Haddou dňa يونيو 17, 2022 o 9:53 م

    عيب كبير و الله المستعان

  4. Djida Medjeber dňa يونيو 17, 2022 o 9:58 م

    عيينا منهم 😞 النبات الشجر الحجر كل شيء خلقو ربي يسبح له.. وهم يفسدون في الأرض ويؤذون الطبيعه ..لي يخرج يستمتع بالطبيعه من المفروض عندو ذوق واحساس كيف يفعل أشياء شنيعه هكذا بالطبيعه

  5. Naoufel dňa يونيو 17, 2022 o 10:01 م

    لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم . تصيبو خلى زبل حشاك او هو لول لي يكريتيكي فالمواقع البلاد فيها الزبل مشي شابة

  6. Mohammed Beghdad Benabbad dňa يونيو 17, 2022 o 10:29 م

    شعب يعيي مشي متربي

  7. Khadija Benelhadj dňa يونيو 17, 2022 o 10:44 م

    لا حياة لمن تنادي 💔

  8. Sam Atl dňa يونيو 17, 2022 o 10:53 م

    لمربي من عند ربي 🚯🚯🚯

  9. Mari Sol dňa يونيو 17, 2022 o 11:00 م

    عندك الحق للأسف مكاش لي يفهم

  10. Red Rok dňa يونيو 17, 2022 o 11:45 م

    لي مربي مربي فالغابة و لا في المدينة و لا في البحر و في الواد

  11. Hatim Lkhatabi dňa يونيو 18, 2022 o 12:18 ص

    الله غالب ميشي مربي

  12. Miloud Juventus dňa يونيو 18, 2022 o 12:52 ص

    نفس الأمر في غابة من غابات إحدى الولايات دون ذكر الإسم

  13. Fateh Bendris dňa يونيو 18, 2022 o 1:19 ص

    هههههه نفس الحكاية

  14. Wafa Ali Baba dňa يونيو 18, 2022 o 6:37 ص

    امبعد يقولك بلاد مزبلة و مفيهاش السياحة 😏😏

  15. Maamar Djidjeli dňa يونيو 18, 2022 o 8:43 ص

    وسخو البر والبحر الحياة لمن تنادي مع هادو لي موسخ موسخ

  16. الغول كريم dňa يونيو 18, 2022 o 9:14 ص

    ويبقى السؤال الرئيسي:
    هل نحن حقا نستحق فرصة ثانية؟

  17. Adnane Ameur dňa يونيو 18, 2022 o 10:33 ص

    Nakssine tarbya wthakafa allah ghaleb

  18. Lou Wandellouzi dňa يونيو 18, 2022 o 11:18 ص

    Normalement un # erfed zablek ya hmar

  19. Lou Wandellouzi dňa يونيو 18, 2022 o 11:18 ص

    Hadi te3 3ib 3lik w ahachmou welah ma tenafa3

أترك تعليق